Foto

Photographer's Note

البتراء" من سيق المدينة
الى ضريح ايرن

دخلنا المدينة المذهلة و كأن نجومنا تقودنا إليها ، تدخل ... وانت لا تدري اين تجول في نظرك، أيميناً الى الأضرحة ام المدرج وقلب العاصمة النبطية ام الى اعلى وإبداع الخالق في سحر التكوينات الجبلية ام الى التراب الوردي بين قدميك ؟ فعلا انك تحتار في تلك الخطوات! تحتار بحق ؟ كيف ولماذا هجر الأنباط روعة المكان؟
فالدخول الى قلب المدينة يكون عبر سيق ثاني يؤدي الى اليها، بطول يقارب من 300 م وبعرض يتراوح ما بين 16م و 40 م ، ومع الدخول اليها تشعر انك انتقلت الى عصر غير عصرك ما عدا ما ترتديه من ثياب وأقنعة الزمان
ومع نهايات سيق المدينة تبدءا سلسلة لا تنتهي من أضرحة الملوك والنبلاء بالظهور، وكان مشيعيهم انتهوا من طقوس دفنهم الان،
قبور تعكس مدى رقيهم المعماري، فحجم الضريح وابداع تصميمه كان مرتبط بوضع الميت الاجتماعي ومستواه الاقتصادي، والعامل المشترك بين هذه القبور ان هناك خمسة درجات على يمين ويسار أعلى كل ضريح وكأنها تصعد به الى السماء،وفي العادة كان يدفن الرجل وزوجته متقاربين في متوسط المكان وإفراد الأسرة فيما حولهم.

وكعادة الرومان عند احتلالهم مدينة يأخذوا بتحويل طابعها الى الطابع الروماني، فانشئوا المدرج الذي يتسع الى ما يقارب من ستته الاف مشاهد بثلاثة وثلاثين درجة مقسمة على ثلاثة مستويات، القسم الرئيسي للأسرة الحاكمة والنبلاء والتالي للتجار وأصحاب المهن والوظائف العليا،
واما القسم الثالث العلوي فكان مخصص لعامة الشعب، وكانت هذه المدرجات في العادة تستخدم لإجراء المساجلات الشعرية او المحاكمة، وفي عصرهم كان ينفذ حكم الاعدام بان يطلق أسد على المحكوم عليه في ساحة المسرح فان صرعة زال عنه الحكم وأطلق صراحة.
وفي الجهة المقابلة للمدرج الروماني وفي قلب الجبل اقيم ضريح للحاكم "ايرن" فوق مستويين من الأقواس بشكل مشرف على جميع إنحاء المدينة الوردية، وكأن ايرن اراد ان تبقى روحة ترى أمجاد عصره،

فمعه حق فإبداع فنان وروعة خالق بهذا الشكل لا تفارق ابداً، وقاعة دفنة داخل الضريح روعة لا تقارن بتمازج الصخور الرسوبية بلوحة تعجز ريشة امهر الفنانين عن إبداعها،

ومقابل المدخل نحت ثلاثة محاريب في قاعة من أهيب قاعات الدفن النبطية على الإطلاق، ولمساحتها الواسعة التي تبلغ 20 م X 20 م تقريباً وبارتفاع عشرة امتار استخدمها الرومان ككنيسة بيزنطية بعد إنشائهم درج لتسهيل الوصول أليها،
وما يلفت للنظر ان هناك طابق علوي فوق قاعة الضريح ولا يوجد درج للوصول اليه؟ الى جانب عدد من التجاويف المحفورة في جدار الجبل وبلا إدراج ايضاً ؟ فعلا شي يجعلك تقف وتحتار ما السر في ذالك! وفوق أربعة أعمدة كأنها تحمل الجبل؟.
وهناك وصفها الشاعر الإنجليزي (بيرجن ) بأنها المدينة الشرقية المذهلة.
والى جانب ذلك الضريح أقيم ضريح للإداري "موساليمو سكتس" الذي عمل تحت إمرة الإمبراطور هادريان واتخذ الطابع النبطي في بنائه، كما يتبعه سلسلة لا تنتهي من الأضرحة و القبور على مدى جدران العاصمة.

ومع ما ذكرناه فنحن لم ندخل المدينة بعد، ونكتفي الان بهذا القدر وللحديث بقية
عدسة وحروف
عبدالرحيم العرجان
27 أغسطس 2007
الأردن

Nobody ha contrassegnato questa nota come utile

Photo Information
Viewed: 1705
Points: 0
Discussions
  • None
Additional Photos by Abdalrhem Alarjan (zorro_amman) Silver Note Writer [C: 7 W: 0 N: 15] (318)
View More Pictures
explore TREKEARTH